WWW.YLLA.GID3AN.COM

WWW.YLLA.GID3AN.COM



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

منتدى ياللا . جدعان يرحب بكم

اذا اردت ان تكون مشرفا سجل من هنا

شاطر | 
 

 ثورة العشرين العراقيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AhMeD FaThY JaD
مديرالمنتدى
مديرالمنتدى


الجنس : ذكر

الديانه : مسلم
عدد المساهمات : 315
الموقع ام الدنيا مصر
مشترك منذ اكثر من عام

مُساهمةموضوع: ثورة العشرين العراقيه   الخميس فبراير 10, 2011 8:00 am

ثورة العشرين

صمم أبناء العشائر على إطلاق سراح الشيخ شعلان ،وتحدي قرار المحتلين باعتقاله، فانطلقت عشائر الرميثة تهاجم السجن الذي أودع الإنكليز فيه الشيخ شعلان ، وتم تحريره من الاعتقال ، وكانت هذه العملية إيذاناً ببدء اشتعال نار الثورة ، وبدء المعارك بين الشعب العراقي والمحتلين.

ففي مساء يوم 6 تموز 1920 توجهت قوة عسكرية بريطانية تضم 2000 ضابط وجندي بقيادة الكولونيل [دي مارفين ] نحو الرميثة ،التي سيطرت عليها قوى الثورة في محاولة لفك الحصار عن القوات البريطانية المتواجدة هناك ، فكانت [معركة العارضيات ] التي يفتخر بها أبناء العشائر الثائرة والشعب العراقي كافة ، حيث لم تستطع القوات البريطانية من الوصول إلى[ الرميثة]، نظراً للمقاومة الباسلة التي واجهتها تلك القوات ، حيث تم إيقافها على بعد 7 كيلومترات منها ، بعد معركة دامية دامت 17 ساعة متواصلة ، استبسل فيها أبناء الشعب ، واضطر قائد الجيش البريطاني إلى التراجع والانسحاب نحو الديوانية .

لكن تلك القوات لم تستطع الوصول إلى الديوانية، حيث جوبهت بقطع الطريق عليها وقلع السكة الحديدية التي كانت القوات البريطانية تستخدمها في الانسحاب، وجوبهت بوابل من الرصاص من قبل العشائر الأخرى التي هبت لدعم الثورة في الرميثة ،وهرب قائد الحملة البريطانية لينجو بنفسه ، تاركاً قواته تحت رحمة الثوار الذين استطاعوا قتل أعداد كبيرة منهم ، وتم أسر من بقي منهم على قيد الحياة، واستولى الثوار على جميع أسلحة القوة البريطانية ، وقد بلغ عدد القتلى البريطانيين زهاء 260 فرداً .

ولما بلغ الأمر إلى قائد القوات البريطانية [ الميجر ديلي ] أمر بإعداد قوة أخرى قوامها 5000 ضابط وجندي مجهزين بكامل المعدات الحربية ، واستعدت قوى الثورة للمعركة القادمة ، وأخذت تنظم صفوفها ، وترتب استحكاماتها ، وتحفر الخنادق في منطقة العارضية ، على بعد 7 كم من الرميثة استعداداً لمجابهة قوات الاحتلال الجديدة بقيادة [ الميجر كونتنكهام ]، حيث وصلت تلك القوات إلى [الحمزة ] في 16 تموز 1920، تحت غطاء جوي من الطائرات الحربية، أبدى الثوار مقاومة باسلة ، منقطعة النظير ، وانزلوا بقوات الاحتلال.خسائر فادحة في الأرواح والمعدات .

وامتد لهيب الثورة الى [ الرارنجية ]، التي ضربت مثلاً رائعا في البطولة والفداء، وقامت قوات الثورة بمحاصرة مدينة الكوفة في أواخر شهر تموز 1920 من جميع أطرافها ، مشددون الضربات على القوات البريطانية المحاصرة فيها ، والتي أصبح موقفها في غاية الحراجة ، وطلبت النجدة من القائد البريطاني في الحلة، الذي أسرع الى إرسال قوات كبيرة لفك الحصار عن القوات المحاصرة في الكوفة .

تقدمت القوات البريطانية باتجاه المدينة حتى وصلت إلى [ الرارنجية ]، التي تبعد 12 كم عن مدينة الحلة ، و8 كم عن [ الكفل ] وعسكرت هناك .

واستعد الثوار لملاقاة القوات البريطانية في منطقة الكفل ، وقسموا قواتهم الى قسمين، قسم أخذ مواقعه على طرف شط الهندية الشرقي ، والقسم الثاني أخذ مواقعه على امتداد سكة القطار التي تربط الحلة بالكفل ، وكانت قوات الثورة،مدفوعة بإيمانها بعدالة قضيتها ، قد عقدت العزم على التصدي لقوات الاحتلال المدججة بشتى أنواع الأسلحة والمعدات الثقيلة ، وهي لا تملك سوى الأسلحة الخفيفة ، من بنادق قديمة ومسدسات وفؤوس ومكاوير، ولكنها كانت تملك الأيمان بعدالة القضية التي تناضل من اجلها ، والإصرار على التحرر من ربقة الاستعمار الجديد ، فيما كان الجنود البريطانيون الذين أتعبتهم الحرب يحاربون من أجل ملئ جيوب الرأسماليين الإمبرياليين.

كانت ثلة من الجنود البريطانيين برشاشاتهم الثقيلة قد أخذت مواقعها واستحكاماتها عند قنطرة على [قناة الرارنجية ]، وعندما أزفت ساعة الهجوم ، انقضّتْ قوات الثورة على القوات البريطانية عند الجسر، وما هي إلا برهة حتى وقع الجسر في أيديهم ، فيما التحمت قوات الثورة من الجهتين مع القوات البريطانية في معركة شرسة ومتلاحمة بحيث تعذر على قوات الاحتلال استخدام المدافع في القتال ، وكانت المعركة تجري بالبنادق والسيوف والفؤوس والمكاوير، وكان الثوار يرددون الأهزوجة الشعبية المشهورة { الطوب احسن، لو مكواري }،فقد تغلب المكوار على السلاح البريطاني ، واندحرت قوات الاحتلال ، وهرب قائد الحملة تاركاً جثث المئات من أفراد قواته في ارض المعركة .

وفي الوقت الذي كانت قوات العشائر في الجنوب تخوض المعارك ضد المحتلين ، كان رصاص الثوار في كردستان ينطلق بغزارة ضد المحتلين هناك ، فقد هب ثوار كردستان بوجه المحتلين ، ووقعت بين الطرفين معارك شرسة في [ السليمانية وعقره وكفري ].

وتمكنت قوات الثورة في [كفري ] بقيادة [ إبراهيم خان ] في أواخر تشرين الأول 1920 من الاستيلاء على المدينة وتحريرها من سيطرة قوات الاحتلال ، وقتل القائد البريطاني [ جاردن ] ، واستمر لهيب المعارك ضد المحتلين في المنطقة 23 يوماً ، قبل أن تتمكن القوات البريطانية التي وصلتها نجدات جديدة من إعادة احتلالها .

لقد امتد لهيب الثورة الى كل بقاع الوطن ، وانغمر فيها عدد كبير من رجال الدين ، وشيوخ العشائر والمثقفين ، والعمال ، والفلاحين الشجعان الذين كانوا عماد الثورة، وكانت الثورة ، على الرغم من التأخر الذي سببه الاستعمار العثماني الطويل ، على درجة عالية من التنظيم والتخطيط والدقة ، ويستدل على ذلك من التوجيهات التي كانت تصدرها قيادات الثورة إلى القوات المشاركة فيها ، والتي جاء فيها :

1 ـ يجب على كافة الأفراد أن يفهموا بأن المقصود من هذه الثورة إنما هو طلب الاستقلال التام .

2 ـ يجب أن يهتف الجميع للاستقلال في كل ميادين القتال .

3ـ يجب التمسك بالنظام ، ومنع الاعتداء ، فلا نهب ولا سلب ، ولا ضغائن قديمة ولا أحقاد .

4 ـ يجب تأمين الطرق ، وحفظ المواصلات بينكم وبين مناطق الثورة .

5 ـ بذل الهمة لحفظ الرصاص ، فلا يجوز إطلاقه في الهواء بدون فائدة .

6 ـ يجب الاعتناء بالأسرى ، ضباطاً وجنوداً ، إنكليزاً كانوا أم هنوداً .

7 ـ المحافظة على أعمدة الهاتف ، والأسلاك لضمان استمرار الاتصالات .

8 ـ الاهتمام بقطع السكة الحديدية ، ونسف الجسور ، لمنع قوات الاحتلال من استخدامها.

9 ـ الحفاظ على كافة وسائل النقل التي تقع في أيدي قوات الثورة والاستفادة منها.

10 ـ المحافظة على الأسلحة المصادرة من العدو ،وإدامتها لغرض استخدامها ضده .

11 ـ عند تحرير أي مدينة ، يجب الاهتمام بتشكيل إدارة وطنية لها ، والاهتمام بالأبنية الحكومية ، وعدم هدمها أو إحراقها والمحافظة على الوثائق فيها .

12 ـ المحافظة على المستشفيات وأدواتها وأجهزتها والأدوية الموجودة فيها .

13 ـ الرفق بالجرحى وإسعافهم، والاهتمام بهم ، والعمل على إنقاذ حياتهم .

هذه هي الوصايا التي عممتها قيادة الثورة على قواتها ، وهي تمثل أرقى درجات التنظيم في إدارة شؤون الثورة ، والحرص على سمعتها ، والتحلي بالخلق السامي في معاملة الأسرى والجرحى ، والاهتمام بمرافق البلاد من عبث العابثين ، وهي تدل دلالة أكيدة على الشعور العالي بالمسؤولية .

المحتلون يستقدمون قوات كبيرة من خارج البلاد لمجابهة الثورة :

بعد كل تلك الضربات القاسية التي وجهتها قوى الثورة لقوات الاحتلال البريطاني، وانتشار لهيب الثورة الى كافة أنحاء العراق ،لجأ المحتلون الى استقدام قوات كبيرة من خارج البلاد لمجابهة قوى الثورة الوطنية ، وجلبوا مختلف الأسلحة والمعدات الثقيلة لغرض إخماد لهيب الثورة ، وخاضت تلك القوات معارك شرسة دامت طيلة خمسة اشهر ، ضد قوى الثورة التي كانت تفتقد السلاح الذي يمكن أن تحابه به قوات الاحتلال ، واستخدم المحتلون أقسى درجات العنف وأشنعها ضد قوى الثورة ، وضد أبناء الشعب ، وأبدى الثوار صنوفاً من البطولة النادرة ، رغم عدم تكافؤ أسلحة الطرفين ، والإمكانيات المادية والعسكرية للمحتلين الإمبرياليين ، الذين كانوا يمثلون أقوى دولة استعمارية في العالم ، واستطاع المحتلون في نهاية الأمر إجهاض الثورة ، بعد أن دفعت قواتهم ثمناً باهضاً من أرواح جنودهم ومن اقتصادهم الذي أنهكته الثورة ، لدرجة أن أصوات الشعب البريطاني ارتفعت عالياً مطالبة الحكومة بسحب قواتها من العراق وإنقاذ جنودها من لهيب المعارك مع الثوار ، وامتدت صيحاتهم الى مجلس العموم البريطاني نفسه ، حيث طالب العديد من أعضاء المجلس بانسحاب القوات البريطانية من العراق ، نظراً للتكاليف الباهضة التي دفعتها بريطانيا للإدامة سيطرتها على العراق ، وتصاعد احتجاجات الشعب البريطاني على ارتفاع عدد القتلى من الجنود البريطانيين .

نتائج ثورة العشرين :

رغم أن ثورة العشرين لم تنجز هدفها الرئيسي في تحقيق الاستقلال الناجز للعراق ، إلا أن تلك الثورة كان لها الدور الحاسم في إسراع المحتلين البريطانيين في تغيير سياستهم تجاه العراق ، وصرف النظر عن حكمهم العسكري ، بعد أن كلفتهم الثورة آلاف القتلى والجرحى ، أثقلت كاهل خزانه الدولة البريطانية ، المثقلة أصلاً بأعباء الحرب العالمية الأولى .

لذلك فقد وجد المحتلون الإمبرياليون أن خير سبيل الى تجنب المزيد من الخسائر البشرية والمادية هو إقامة ما سمي بالحكم الوطني ، وتأليف حكومة محلية ، والإتيان بالأمير فيصل أبن الحسين ملكاً على العراق ، مكتفين بالاحتفاظ ببعض القواعد العسكرية ، بعد تكبيل البلاد بقيود ثقيلة ، بموجب معاهدة سنة 1920، التي تم بموجبها لهم الهيمنة الفعلية على مقدرات العراق السياسية ، والاقتصادية ، والعسكرية والثقافية ، وسائر المجالات الأخرى .

أما لماذا لم تحقق الثورة هدفها الأساسي في الاستقلال الحقيقي ، والناجز فيمكن حصرها بما يلي :

1 ـ عدم تكافؤ القوى بين المحتلين والثوار ، وخاصة في مجال الأسلحة والمعدات الثقيلة والطائرات ، هذا بالإضافة الى الخبرة العسكرية للجيوش البريطانية .

2 ـ ضعف مستوى الخبرات العسكرية للثوار ، على الرغم ما قدموه من التضحيات ، وصنوف البطولة التي يعتز بها كل عراقي ، وكانت مثار إعجاب الجميع .

3 ـ استخدام المحتلين لسياسة التفرقة ،وخلق الحزازات ،والصِدام بين العشائر، واستمالة عدد من رؤساء العشائر الكبار الى جانبهم ، وإغرائهم بالإقطاعيات والمناصب والسلطة ، كما استخدم المحتلون الخلافات الدينية ، والطائفية ، والعقائدية لتمزيق الوحدة الوطنية .

4 ـ ضعف القيادة السياسية ، من حيث تنظيمها ، وتركيبها الطبقي ، وخاصة البرجوازية الوطنية ، الضعيفة جداً آنذاك، إقتصادياً، وسياسياً، مما حال دون أن تلعب دورها القيادي بشكل صحيح .

5 ـ عدم صلة الثورة بأي ارتباط ، أو دعم خارجي يساعدها على مقاومة المحتلين، فقد كان الثوار ينقصهم الكثير من الأسلحة ، والمعدات ، والخبرات العسكرية والتدريب على استخدام الأسلحة المستولى عليها من العدو المحتل ، في حين كان العدو على أتم الاستعداد ، ومن كل الوجوه .

6 ـ عدم وجود قيادة موحدة للثورة ، وضعف التنسيق بين المناطق المختلفة ، ويعتبر هذا العامل من العوامل الهامة التي أدت الى إجهاض الثورة ، وحالت دون تحقيق هدفها الرئيسي في الاستقلال الناجز .

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ylla.GID3AN.com
 
ثورة العشرين العراقيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
WWW.YLLA.GID3AN.COM :: المنتدى السياسى :: العالم العربى :: انجازات-
انتقل الى: